بعد أن سجل 2.2% في النمو الاقتصادي لعام 2021 البنك المركزي يتوقع نموا أقل في 2022

” فيما يتعلق بهذا العام، ما يمكننا قوله بالنسبة للنمو الاقتصادي، هو أننا حققنا 2.2% ولا بد أن تعلموا أن كل البلاد تمكنت من تطوير أوضاعها بعد خروجها من الأزمة المتعلقة بكوفيد 19 ” هكذا صرح محافظ البنك المركزي الدكتور يونس إيماني الذي يتوقع بانخفاض في النمو لعام 2022

قدم البنك المركزي القمري التقرير السنوي عن الوضع الاقتصادي والمالي للبلاد إلى رئيس الدولة عثماني غزالي خلال حفل قصير أقيم أمس في قصر بيت السلام، قدم المحافظ الدكتور يونس إيماني شرحا عن السنة المالية للعام الماضي وكذلك توقعات هذا العام 2022. “بالنسبة لعام 2021، ما يمكننا قوله فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي، هو أننا حققنا 2.2٪ و لا بد أن تعلموا أن جميع البلدان تمكنت من تحسين أوضاعها بعد خروجها من أزمة Covid-19 و جزر القمر هي واحدة من تلك البلدان، فعلى مستوى التجارة الخارجية ، زادت الواردات والصادرات بنسبة 11٪ ، وعلى مستوى المالية العامة ، زادت إيرادات الدولة وكذلك المصروفات أيضا والتي زادت قليلاً عن الإيرادات”  وذلك على حد قول الدكتور يونس إيماني

لا بد من زيادة إنتاجنا المحلي

وفيما يتعلق بتحويلات المغتربين القمريين، فإن محافظ البنك المركزي يتحدث عن زيادة كبيرة في عام 2021. ويتوقع زيادة أكبر هذا العام مرة أخرى. ويؤكد أن التحويلات من الخارج تعزز من موقف البلد فيما يتعلق بمشترياته الخارجية وتساعد تلك التحويلات من إطالة شهور الواردات موضحا أن “الوضع الذي أمامنا يسمح لنا بالاستيراد لمدة عشرة أشهر دون تلقي عملات أجنبية “، مضيفًا أنه “على مستوى الدول الأفريقية، فإن الأمر يتعلق بخمسة أشهر”.

وعن توقعات عام 2022، وهو عام تَميّز، مثل دول أخرى في العالم ، بارتفاعٍ في الأسعار ، وهو وضع يتم مراقبته عن كثب في البنك المركزي وفق المحافظ . “لدينا مسؤولية عن الاستقرار النقدي والمالي. ومقياس الاستقرار المطلوب هو 3٪ ونحن عند 10٪ وفقًا لقياسات اليوم. وأوضح أن الأصل هو ارتفاع أسعار الطاقة والمنتجات الضرورية الأساسية التي يستهلكها القمريون أكثر من غيرها، لذا فهي زيادة على المستوى العالمي لا تسلم منها جزر القمر “.

ما هي الحلول التي ندرسها في البنك المركزي؟ في مواجهة هذا السؤال يقول الدكتور يونس إيماني إنه تم رفع أسعار الفائدة كما هو الحال في جميع البلدان الأخرى لتقليل التداول النقدي القوي لأن التضخم يحدث عندما يكون لديك نقص في المنتجات في مواجهة تداول نقدي أكبر.

“لقد فعلنا ذلك لكن هذا لا يعني أنه كافٍ، وما ندافع عنه ونطلب من السلطات هو أنه يمكننا زيادة العرض لأنه لا يمكن احتواء الطلب أو الاستهلاك إلى أجل غير مسمى وسيتعين علينا إيجاد طريقة لزيادة إنتاجنا المحلي ولكن أيضًا زيادة مخزون ضرورياتنا الأساسية التي نستوردها وحذر من أن النمو سيكون بالتأكيد أقل من المتوقع لأننا توقعنا 3.5٪ ولكن مع هذه الأزمة، فإننا نقدر 1.8٪ لعام 2022.

منقول من صحيفة الوطن الرسمية

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *