طلاب وطالبات جزر القمر بالسودان ينظمون في الخرطوم احتفال العيد 44 لاستقلال البلاد

– اتحاد الطلبة في السودان يطالب الحكومة القمرية بالاهتمام بهم لتذليل الصعوبات التي تواجههم
– شكر خاص للجالية القمرية بفرنسا على مجهوداتهم الجبارة في الوقوف مع الاتحاد
– دعوة إلى الوحدة ونبذ الكره بين أبناء الوطن الواحد، والجدية في طلب العلم بتخصصاته وإجادة إتقانه بشكل جيد

 

الخرطوم – كتب بكري موسى وفهد علي حمادي:
في السادس من يوليو من كل عام منذ 1975 يحتفل القمريون في شتى بقاع الأرض بذكرى الاستقلال الوطني، وبمناسبة الذكرى الـ ٤٤، وعلى الرغم من الظروف السياسية التي تعيشها دولة السودان الشقيقة منذ مايقرب من شهرين، فقد عزمت الجالية القمرية في السودان كغيرهم من القمريين الاحتفال اليوم العظيم لدى الشعب القمري. حيث نظم اتحاد طلبة جزر القمر بالسودان، في قاعة الوثبة بجامعة إفريقيا العالمية احتفالا للإحياء بذكرى استقلال الدولة الـ 44 ، تحت شعار ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا).
وقد حضر الحفل ما يقرب من ٢٥٠ طالبا وطالبة، كما حضر عدد من الضيوف، من بينهم ممثل عن جمعية الوقف الخيري، وأمين عام اتحاد طلبة أفغانستان، ورئيس اتحاد طلبة السنغال، وبعض المسؤولين في جامعة إفريقيا العالمية وعدد من الإخوة من مختلف الجنسيات الأجنبية منها تركيا، و إيريتريا والسودان . وكان من بين الحضور أيضا، الحاج أبو مصطفى وهو الراعي الرئيسي لأنشطة اتحاد طلبة جزر القمر بالسودان، ويشتهر لدى الأوساط الطلابية (بأب القمريين) في السودان.

وخلال الحفل ألقيت خطب متنوعة بدءا من الطالب فكر الدين سيد على رئيس اللجنة التحضيرية، الذي رحب في الكلمة التي ألقاها بالحضور، مهنئا إياهم والشعب القمري بعيد الاستقلال المجيد. وحدث عن كيفية اداء الأنشطة الرياضية، والثقافية، والمسابقات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة، حيث قدم جزيل شكره إلى جميع الطلبة الذين شاركوا في هذا النوع من البرامج. وعقبته الطالبتان نتيجة ورحفة عبد الرحمن اللتان تحدثتا عن حالة المرأة القمرية قبل وبعد الاستقلال، وأشارتا إلى دور المرأة القمرية البارز قديما وحديثا وتقدم مجتمعها في مختلف مجالات، وكذلك التحديات التي واجهت المرأة القمرية قبل الاستقلال، والإيجابيات التي نالتها بعد الحرية الوطنية من الناحية السياسية والاجتماعية والثقافية.
وعقب ذلك ألقى الحاج أبو مصطفى، الراعي الرئيسي لأنشطة اتحاد طلبة جزر القمر بالسودان كلمة عبر فيها عن مدى سعادته البالغة لتواجده مع ابنائه القمريين في مثل هذا اليوم للعام الثاني على التوالي، وأردف قائلاً “أتمنى أن أحظى بفرصة زيارة جزر القمر”، وأضاف أيضا موجها كلامه إلى الطلبة “إن مستقبل جزر القمر بين أيديكم وعليكم بالجد والاجتهاد في طلب العلم حتى تتمكنوا من النهوض بدولتكم”.
وكالعادة في كل مناسبة، تم عرض رقصات فلوكلورية شعبية أمتعت جمهور الحاضرين، وقام بعرضها الجناح االثقافي بالاتحاد. وتحدثت الدكتورة رقية إبراهيم، أمينة أمانة المرأة معبرة عن شكرها وامتنانها على المشاركة الفعالة للمرأة القمرية في السودان، وذلك في كل المجالات وبمشاركتها أيضا في أعمال الاتحاد.

وقد خاطب سالم محمد شانفي رئيس اتحاد طلبة جزر القمر بالسودان من خلال كلمة رحب بالحضور وشكرهم على حرصهم الشديد لحضور الاحتفال رغم الصعوبات. وأكد على ضرورة التوحد ونبذ الكره بين أبناء الوطن الواحد، والجدية في طلب العلم بفروعه وإجادة إتقانه بشكل جيد. ونوه رئيس الاتحاد على ضرورة الالتفاف حول الاتحاد بروح أبناء الوطن الواحد، والاعتراف بالآخر، كما وجه الشكر إلى دولة السودان الشقيقة حكومة وشعبا على كرم الضيافة و العلاقات المتينة التي تجمع بين الدولتين.
ووجه أثناء خطابه رسالة خاصة إلى الحكومة القمرية طالبا منها الاهتمام بالطلاب القمريين في السودان لتذليل الصعوبات التي تواجههم.وشكر كذلك الجالية القمرية بفرنسا على مجهوداتهم الجبارة في الوقوف مع الاتحاد، كما شكر أيضا جميع الطلبة القمريين الذين شاركوا في الحفل. وقبل الختام قدم الشيخ منهاج سعد شيوني عن شكره وامتنانه على جميع الحاضرين معربا أيضا الشكر لكل من ساهم ماديا أو معنويا في إنجاح الحفل العظيم. وفي الختام تم تكريم الفائزين في المسابقات التي سبقت يوم الاحتفال، وهي مسابقة القرآن الكريم، وكرة القدم التي انتهت بتتويج فريق جزيرة أنجوان بالبطولة وكذلك المتفوقين في دورة الفوتوشوب والمسابقة الرمضانية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *