مفتي جزر القَمَر يدعو إلى تجديد الخطاب الديني و الإفتائي لمواجهة الفكر المتطرف

شارك سماحة مفتي الديار القَمَرية، الشيخ أبو بكر سيّد عبدِ الله جمل الليل في المؤتمر العالمي السابع لدار الإفتاء المصرية، والتي استمرت فعاليتها في الفترة من 17 إلى 18 أكتوبر الجاري بالقاهرة، لمناقشة موضوع الفتوى وأهداف التنمية المستدامة، بحضور كبار المفتين والوزراء وعلماء قادمين من أكثر من 90 دولة حول العالم، وذلك تحت مظلة الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم.

وفي خطاب مفتي جزر القَمَر، الشيخ أبوبكر سيد عبدِ الله جمل الليل، وجه عظيم الشُّكر والتَّقدير إلى الدكتور شوقي إبراهيم علاَّم، رئيس المجلس الأعلى لِدُورِ وهيئات الإفتاء في العالم، مفتي جمهورية مصرَ العربيَّة، على تنظيمه هذا المؤتمر الدَّوَلي السَّنوي، تحت رعاية السيّد الرَّئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربيَّة.

وأشاد بجهود الأمانة العامَّة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم برئاسة معالي الدكتور شوقي علَّام-في القيام بدورها القائم على التواصل وتبادُل الرُّؤَى المختلفة، وتبادل الخبرات من خلال تنظيم المؤتمرات، وعقد اللقاءات والبرامج التدريبيَّة المختلفة؛ لتأهيل العلماء والمفتين وتدريبيهم على مهارات وفنون صناعة الفتوى و رَقمنتها، والتَّكوين العلمي لها وإدراك الواقع.

وحول موضوع المؤتمر أكد الشيخ جمل الليل على أن الشَّفافية أساس كل مؤسسات الدولة، سواءٌ كان ذلك في قطاع العمل الحكومي أو الخاصّ، وأنها إحدى أهمّ وسائل مكافحة الفساد في المجتمعات والمؤسَّسات، منوها أن تعزيز الشفافية يعدُّ ضرورة ملحَّة لتحقيق التنمية في جميع المجالات.

وفي ختام كلمته أوصى فضيلته بضرورة تضافر الجهود وتوحيدها لمحاربة آفة الفساد والقضاء عليه، حيث إنَّ الفساد يؤدِّي إلى تعطل التنمية ويقضي على موارد الدولة والفرص المستقبلية ويؤخِّر عجلة التنمية والتطور؛ بما يدفع للتعاون وتحقيق الأهداف في مواجهته بكل حزم؛ تلبيةً لتطلعات الشعوب والحكومات والدُّوَل، مع تعزيز دَور رفع الوعي العام بالشفافية ومحاربة الفساد،

 مصطلحٌ رَقَابِيٌّ تعني البيان والوضوح والنَّزاهة في مجالات العمل المختلفة، فالشفافية تعتبر  وعقد الندوات العلميَّة، وتنفيذ البرامج التدريبية؛ للتعريف بأشكال الفساد التي قد تنشأ في المؤسَّسات والمجتمع؛ بهدف الإسهام في الارتقاء بالمستوى الفكري والثقافي لأفراد المجتمع؛ وتعزيز الوعي والاهتمام بالقضايا الاقتصادية والسياسية والبيئية المتعلقة بالتنمية المستدامة، وكذلك التأكيد على دور الشباب في دعم أهداف التنمية المستدامة، والنهوض باستراتيجيتها، وإطلاع المؤسَّسات الإعلاميَّة على حقيقة دَورها في دعم الفتوى فيما يتعلق بتعزيز قيم الشفافية ومحاربة الفساد؛ لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتقديم ذلك للمجتمع.

واختتم فضيلته كلمته بتوجيه الشكر إلى السيد رئيس الجمهورية لرعايته الكريمة هذا المؤتمرَ، كما توجه بالشكر إلى العالم الجليل فضيلة مفتي الجمهورية، وإلى صاحب الفضيلة الأمين العام لدور وهيئات الإفتاء في العالم، وإلى المنصة الكريمة والضيوف الكرام، وإلى كل القائمين على هذا المؤتمر

كتب صفوان عبد الله

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *