هكذا ضمن الرئيس غزالي توليه رئاسة الاتحاد الأفريقي

بعد الجولات التي قام بها الوزير حميد مسعيدي، في أغسطس من هذا العام في عدة دول شرق إفريقية مثل جنوب السودان ورواندا وجيبوتي، كمبعوث خاص، يستطيع اليوم الساعد الأيمن للرئيس عثمان غزالي أن يحلم بتولي هذا الأخير رئاسة الاتحاد الأفريقي بعد سحب الرئيس الكيني ترشحه لقيادة المنظمة القارية

أعلن ذلك صامويل روتو الرئيس الكيني في واشنطن خلال القمة الأمريكية الأفريقية ليكون عثمان غزالي بذلك المرشح الوحيد لمنطقة الشرق الأفريقي في قيادة الاتحاد في دورة 2023

خبر تلقته القيادة القمرية في بيت السلام بكل سرور معلنة شكرها للرئيس الكيني الجديد ثم للرئيس السنغالي ماكي سال ورئيس المفوضية الأفريقية موسى فكي اللذين قادا مفاوضات لأقناع الرئيس الكيني من سحب ترشحه

تولِّي غزالي رئاسة الاتحاد الأفريقي لا يروق لبعض المعارضين القمريين الذين يرون في ذلك شرعنة ما يعتبرونه ممارسات دكتاتورية في حقهم على رأسهم المحامي والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية سعيد العارفو الذي دشن عريضة أفريقية للتوقيع عليها من أجل منع تولي غزالي رئاسة الاتحاد الأفريقي

 وتساءل العارفو في عريضته: كيف لعقيد، وصفه بانقلابي، قد فشل في استعادة وحدة بلاده وإقامة حوار حقيقي وصادق مع الفاعلين السياسيين، الذين يحتجون بسبب عدم شرعيته السياسية، وعجزه عن رعاية المرضى والمعوقين وعن إطعام سكانه المحرومين من المواد الغذائية الأساسية والكهرباء، أن يجسد أي رؤية لأفريقيا الغد!!

ويطمح الرئيس عثمان غزالي الذي يحكم جزر القمر منذ 13 سنة غير متتالية أن يتوج مسيرته السياسية برئاسة الاتحاد القاري بعد أن كان نائبا ثانيا لها في عهد رئاسة الرئيس الكونغولي فليكس تشسيكيدي له في دورة 2021

ومنذ أن تغير الاسم عام 2002 من منظمة الوحدة الأفريقية إلى الاتحاد الأفريقي، يتم تناوب  رئاسة الاتحاد على أساس سنوي

كتب حامد علي محضار

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *