وزير الخارجية في مؤتمره الشهري يدعو الشعب إلى تلبية دعوة الرئيس غزالي للحوار الوطني لتحقيق الرفاهية والتقدم والازدهار بحلول عام 2030

عقد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي محمد الأمين صيف اليمني صباح اليوم بقاعة المؤتمرات متحدثا عن أهم الأحداث المحلية والدولية على السواء .
وفي مستهل حديثه بعث الوزير تهنئاته القلبية إلى الأمة القمرية بمناسبة شهر رمضان المبارك، متمنيا لهم بالمزيد من الصحة والرخاء في قادم الأيام.
وفيما يتعلق بكارثة إعصار كينث الذي اجتاح أنحاء مدن وقرى الجمهورية أكد صيف على الإجراءات الحاسمة التي تقوم بها حكومة البلاد، شاكرا الجهود الحثيثة التي تقدمها المنظمات المحلية والجيش القمري، رغبة في إعادة إعمار ما خلفته الأعاصير المرعبة.
كما أبدى شكره البالغ وتقديره العظيم على الجهود القيمة التي يبذلها الشركاء الدوليون سعيا إلى تخفيف معانات القمريين وتجفيف عروق العاملين إزاء هذا الوضع المتدهور.
وفي هذا السياق أشار وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي إلى أنه توجد ثمة تقرير أولوي حول الإعصار، شمل كل ما أتلفت إلى جانب المقترحات المقدرة بإعادة رسم وتشكيل ما اندثر من البنية التحتية والفوقية، منوها إلى الاجتماع الطارئي الذي عقده مجلس الوزراء بهدف لملمة كل شيء إلى ماكان عليه في السابق.
وأكد رئيس الدبلوماسية القمرية فيما يتعلق بالإحصاءات الأولية حول وقائع الإعصار – بوقوع 5 قتلى و180 من المصابين إلى جانب الـ 15000 من المتضررين، منوها أن هذا الرقم قد يزيد وفقا لآخر تقرير سيتم إعلانه لاحقا بعد ضم التقرير النهائي حول وضع البلاد اقتصاديا .
ومن جانب آخر قدم وزير الشؤون الخارجية محمد الأمين صيف اليمني يد العزاء إلى جمهورية موزمبيق حكومة وشعبا إزاء كارثة الإعصار متمنيا لهم بالعودة السريعة إلى وضعها الطبيعي قريبا ، كما أدان العملية الإرهابية التي تعرضت لها دولة سريلانكا مؤكدا أن الإسلام الصحيح بعيد كل البعد عن مثل هذه الحالات الإجرامية.
وذكر صيف الاستفتاء التاريخي الذي أجري في مصر قبل أيام بقدر ما تمنى نهاية سعيدة للانتخابات الرئاسية الجارية حالية في بنين .
وأخيرا دعا وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي القمريين جميعا إلى ضرورة الاحتكام إلى صوت العقل خاصة في هذا التوقيت العصيب الذي تمر بها البلاد، مذكرا إياهم بدعوة الرئيس عثمان غزالي إلى الحوار الوطني الوطني من أجل تحقيق الاماني والرفاهية لدولة تطمح إلى التقدم والازدهار بحلول عام 2030م.
المصدر : وزارة الخارجية والتعاون الدولي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *