أزمة مايوت .. بادرة أزمة سياسية تلوح بالأفق بين موروني وباريس

      كتب حامدُ علي محضار:

أعادت جزر القمر إلى جزيرة مايوت مساء الأربعاء 21 مارس سفينة  كانت تحاول دخول ميناء موسامودو بجزير أنجوان على متنها حوالي 100 شخص ممن تعتبرهم السلطات الفرنسية التي تدير الجزيرة بمقيمين غير شرعيين  جاء ذلك بموجب قرار اتخذته السلطات القمرية يمنع وسائل النقل الجوي والبحري نقل مواطنين من مايوت تعتبرهم السلطات الفرنسية مقيمين غير شرعيين إلى الجزر الأخرى
تم إعادة سفينة الجومبيسا التي كانت تقل 93 ركبا أغلبهم من جزر القمر إلى جزيرة مايوت وقد وصلت مساء أمس أمام ميناء موتسامومودو لكن السلطات المحلية منعتها من دخول الميناء بأمر من الحكومة الفيدرالية بموروني طبقا لبيان أصدرته تمنع  عودة أي إنسان تطرده السلطات الفرنسية من جزيرة مايوت القمرية
وقد جاء في البيان أنه ” نظرا للأزمة الاجتماعية التي تسود جزيرة مايوت القمرية  ولأسباب أمنية، يمنع لشركات النقل البحري والجوي والتي تخدم هذه الجزيرة نقل أناس تعتبرهم السلطات التي تدير جزيرة مايوت في وضع غير شرعي إلى أي من أخواتها من الجزر الثلاث الأخرى و ذلك حتى إشعار آخر”
ومن جانب آخر أعلن المتحدث باسم الحكومة وزير الداخلية محمد داوود أن الحكومة القمرية ستتابع إجراءات المراقبة  على مستوى السواحل لمنع تدفق القوارب التي تنطلق من الجزر الأخرى إلى مايوت، وصرح بأن أي قمري من الجزر الأخرى يعيش في جزيرة مايوت القمرية  يريد العودة إلى أي من المجزر المكونة لجمهورية القمر المتحدة لا بد أن يقوم بذلك بمحض إرادته وليس بالإكراه

 

المصادر :لوموند الفرنسية والوطن القمرية