بوليرو قلق ويبدي استعداد منظمته لدعم جهود الاتحاد الأفريقي من أجل استقرار جزر القمر

حامدُ علي محضار

أكد الأمين العام لمنظمة  لجنة المحيط الهندي حمادة مادي بوليرو بالأمس جاهزية منظمته  لدعم جهود الاتحاد الأفريقي الرامية إلى تعزيز المكتسبات الديموقراطية  والاستقرار في أرخبيل جزر القمر
وقد عبر بذلك يوم الأربعاء بإبين ( جزيرة موريسش)  خلال لقاء جمع بين مسؤولين كبار في لجنة المحيط الهندي والاتحاد الأوروبي حول الحوار السياسي بين المنظمتين والتحديات المشتركة التي تواجههما وترسيخ مشاريع التعاون الرئيسية في منطقة المحيط الهندي، فقد قال بوليرو إن جزر القمر بغض النظر عن كل شيء تشكل ” مصدرا آخر للاهتمام “
وقد ذكر بوليرو في كلمته الافتتاحية التطورات الأخيرة في الوضع السياسي والمؤسسي في جزر القمر والتي أوجدتها جلسات الحوار الوطني في شهر فبراير 2018 والإعلان الرسمي عن إجراء استفتاء لتغيير الدستور المقرر في شهر يوليو المقبل
وذكر بوليرو أن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي “قد شجع البحث عن أوسع توافق ممكن ولا بد أن يعزز أي تطور مؤسسي استقرار جزر القمر والتقدم المحرز في السنوات الأخيرة”
وكان بوليرو يشير في ذلك إلى بيان أصدرته مفوضية الاتحاد الأفريقي في 3 يونيو 2018 من اديس أبابا عن لقاء بين رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ووزير خارجية جمهورية القمر المتحدة
ويذكر أن لجنة المحيط الهندي هي منظمة إقليمية تجمع  مدغشقر و جزر القمر وموريشس وجزر سيشل وفرنسا ممثلة عن جزيرة ريونيون

 

المصدر الوطن https://au.int الاتحاد الأفريقي