اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات تعلن رسميا بدء الحملات الانتخابية للاستفاء على الدستور

رئيس اللجنة: عدد الناخبين ثلاثمائة ألف وواحد وعدد اللجان الانتخابية 723 لجنة على مستوى الجمهورية
كتب صفوان عُمور عبد الله:
عقدت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات بحضور ممثلي الأحزاب السياسية وأحزاب الكتلة الرئاسية مؤتمرا صحفيا بمقر اللجنة، يوم السبت 30 يونيو للإعلان عن بدء الحملات الانتخابية للاستفتاء على الدستور. وقال الدكتورأحمد محمد جازا، رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات أن اللجنة تباشر العمل بتدريب وإعداد الموارد البشرية، وبذل كل ما بوسعها لتوفير كل مستلزمات العملية الانتخابية، وقال أنه بحلول 13 يوليو الجاري ستكون كل المعدات جاهزة ليتم توزيعها على جميع الأقاليم.
وأكد جازا أن السجل الانتاخابي لازال كماهو منذ الانتخابات الرئاسية لعام 2016 ، حيث بلغ عدد الناخبين ثلاثمائة ألف وواحد، وأن عدد اللجان الانتخابية 723 لجنة على مستوى الجمهورية.  ووفقا للمادة 77 من أحكام قانون الانتخابات تبدأ حملات الاستفتاء على الدستور اعتبارا من يوم السبت 30 يونيو وحتى 28 يوليو 2018 بعد منتصف الليل. وسيجرى الاستفتاء يوم الاثنين 30 يوليو من االساعة الثامنة صباحا حيث تفتح اللجان الانتخابية أبوابها حتى الساعة الرابعة عصرا.
وحسب قانون الانتخابات الجديد المعدل في مارس 2017، فإن ستة أحزاب سياسية هي فقط المعتمدة لدى اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات والمخولة رسميا بحشد الناخبين خلال الحملات الانتخابية، وهي، حزب الاتفاق من أجل تجديد جزر القمر CRC – الحزب الحاكم حاليا، وحزب جُوا، وحزب الاتحاد من أجل تنمية جزر القمر UPDC ، وحزب التجمع من أجل بديل إنمائي متناغم ومتكامل – RADHI ، وحزب أورانج وحزب التجمع الديمقراطي في جزر القمر – RDC.
وقد وقع ممثلوا هذه الأحزاب المعترفة لدى اللجنة الوطنية للانتخابات على ميثاق عهد للإقراربخوض حملات الاستفتاء على الدستور مع احترام كافة القواعد التي وضعتها اللجنة الوطنية للانتخابات، وترسيخ مفهوم التسامح ونبذ العنف على أساس الاحترام المتبادل للتعايش معا. ووقع على الوثيقة كل من إلياس محمد إلياس أمين عام حزب الاتفاق من تجديد جزر القمر، وجاي أحمد شانفي ممثل حزب التجمع الديمقراطي في جزر القمر، ومحمد طعم – المتحدث باسم حزب أورانج. ودعا رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات أحمد جازا قادة  الأحزاب السياسية إلى وضع مصلحة الوطن على المصالح الحزبية والفردية.
وشهد مؤتمر إطلاق الحملات الانتخابية  غياب حزبا جُوا وحزب الاتحاد من أجل تنمية جزر القمر، وهما أبرز أحزاب اتحاد تحالف المعارضة التي ترفض منذالبداية مشروع الحكومة للاستفتاء على الدستور ولجأت إلى تنظيم مظاهرات أسبوعية كل يوم جمعة كان آخرها مظاهرة الجمعة 22 من يونيو المنصرم التي أسفرت عن اعتقال ثلاثة من رموز المعارضة أبرزهم مصطفى سيد شيخ، مؤسس حزب الجبهة الديمقراطية ومستشار رئيس الجمهورية للشؤون السياسية سابقا، ومحمود ودعان رئيس حزب رفايدي المعارض.
كان رئيس الجمهورية غزالي عثمان قد أعلن في 28 إبريل الماضي عن مشروع الاستفتاء على الدستور بعد الموافقة على مقررات جلسات الحوار الوطني المنعقدة في شهر فبراير. وفي حال موافقة الشعب على التعديلات الدستورية المستفتى عليها فيستم الدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة عام 2019 بدلا من عام 2021.