الرئيس عثمان غزالي يعلن من جزيرة أنجوان : لا أحد يستطيع المساس بسيادة جزر القمر

                                                                                                                                                              حامدُ علي محضار
جاء ذلك خلال لقائه بوفد وصف بالقوي من مدينة موتسامودو عاصمة جزيرة أنجوان  مكون من علماء وأئمة مساجد ورأساء أحياء لتأكيد دعمه الكامل لرئيس الدولة  في تحديات تغيير البلاد من خلال الإصلاحات الدستورية  و دعم الانتخابات
التقى الرئيس غزالي عثمان بالأمس وفدا من مدينة موسامودو في مقره  بدار النور ليعبر الوفد دعمه الكامل لمساعي رئيس الجمهورية في التعديلات الدستورية وطالب من الرئيس غزالي  إعادة النظام في البلاد التي تواجه سوء الأدب والانحراف ونقص متزايد في ثقافة التعايش في المجتمع وذلك حسب كلمات المتحدث الرسمي للوفد الشيخ يوسف يحوظا.

ومن جانبه عبر  غزالي عن سعادته للقاء وفد وصفه بالمهيب من موسامودو لمناقشة العيش المشترك وطالب من العلماء وأئمة المساجد وكل المواطنين الوقوف معا  لإعادة  قواعد السلوك القمرية  التي تجعل من جزر القمر دولة مسالمة و طيبة حيث  الحياة فيها جيدة ودعا إلى مواجهة شياطين عدم الاستقرار القديمة والانفصال ومد الأيادي لإصلاح بلادنا بعمق .
 ودعا رئيس الجمهورية أيضا  القمريين إلى التصويت بنعم في الانتخابات مؤكدا أن لا أحد يستطيع المساس بسيادة جزر القمر.
وكان الاتحاد الأفريقي، في توصيات ومقررات قمة نواكشوط الأخيرة،  قد حث السلطات الاتحادية في جزر القمر  إلى تعليق إجراء استفتاء مراجعة الدستور بسبب ما وصفه ” بوضع سياسي صعب نتيجة للاختلاف في وجهات النظر بين الحكومة والمعارضة بشأن عدد من القضايا السياسية الراهنة”
وقد دفع البيان الأفريقي وزير خارجية جزر القمر محمد الأمين صيف إلى انتقاد عمل المنظمة حيث لم يتم استدعاء سلطات الدولة المعنية لإبداء رأيها حول ما يتعلق بها  ”  وبالتالي  أبدينا اعتراضنا الشديد على هذا التقرير  عندما تمت قراءته، وهذا   مما دفع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد إلى  أخذ رأي الحضور حول اعتراضي ، ولم   يقدم أحد أي اعتراض، ما يدل أن هذا التقرير مصيره مثل مصير ما ينشره بعض وسائل التواصل الاجتماعي، ولن يستفيد منه إلا من كتبه،  وفي هذا السياق أكد محمد الأمين صيف  أن نصوص وقرارات  قمة نواكشوط  لم تصدر بعد لكنها ستصدر قريبا وعلينا أن  نترقب  لننظر الحقائق التي لا لبس فيها”  وذلك حسب قوله
يأتي ذلك بينما لم يعرف حتى الآن أين وصلت مشاورات موفد الاتحاد الأفريقي إلى جزر القمر رمطان لعمامرة

المصادر : صفحة رئاسة الجمهورية وزارة الخارجية

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *