إيمان ترد على ثلاثة أسئلة وتقول هذا شرف بالنسبة لي أن أعود إلى أرضي أرض والدي

ولدت في يناير عام 2000 في مرسيليا واشتهرت في العام الماضي على منصة برنامج ” ذي فويس” بمعنى الصوت، برنامج لعرض المواهب الصوتية الشابة. وتزور إيمان حاليا جزر القمر ” موطن والديها ” المنحدرَين من ميتسامهولي، شمال جزيرة انغازيجا. وبعد إحياء حفلها في ملعب جمعية شباب بَمانزي بمايوت، يوم الأربعاء 18 من يوليو الجاري، ستقيم الفنانة حفلة جماهيرية يوم السبت 21 يوليو على شاطئ إيتسانرايا. ومن خلال إجابتها على الأسئلة الثلاثة، تتحدث إيمان، الحاصلة على الشهادة الثانوية مع مرتبة الشرف هذا العام، تتحدث عن تجربتها الرائعة في برنامج ” ذي فويس” على التلفزيون الفرنسي، وعن زيارتها لجزر القمر وعن أهدافها على المدى القريب.
لقد اكتشفت نفسك العام الماضي على منصة برنامج ” ذي فويس” كيف خضت هذه التجربة ؟
لقد عشقت التجربة جدا. إن برنامج ” ذي فويس” قد أفادني كثيرا سواء موسيقيا أم إنسانيا، كبرت ونضجت وتعلمت الكثير خلال البرنامج. مررت بلحظات صعبة خاصة في الاختبارات العشوائية عندما عاد المدربون الأربعة إلى عرضي. تأتي بعد ذلك اللحظات مع المتسابقين الآخرين، والصعود على المنصة على الهواء مباشرة ، والأدرينالين قبل كل اختبار …كانت هناك بالطبع لحظات شكوك وتساؤلات، لكن دائما مع هدف التقدم إلى الأمام وأنا اليوم لا أندم على المشاركة فيه.
حدثينا عن زيارتك لجزر القمر. ماذا أعددت للجمه؟
زيارتي لجزر القمر تأتي مني عرفانا بموجة الدعم الكبير الذي تلقيته من قبل جزرنا خلال مشاركتيي في البرنامج. وهي أيضا تشكل فرصة للجمهور ليتعرف علي جيدا، موسيقيا ومسرحيا. وفوق كل ذلك، هو شرف لي للعودة إلى أرضي وموطن والدي، وجعلهما فخورين لرؤية ابنتهما تصعد وتنجح في البلد الذي كبرا فيه، ذلك يضع البلسم في القلب . وفي ما يتعلق بالعرض فسيكون مزيج من تراكيبي ومن الأغاني التي قدمتها على منصة برنامج ” ذي فويس”
وما هي أهدافك على المدى القريب ؟
حاليا هو ان تنجح الزيارة ولدي حفلة كبيرة في شاطئ إينستانرايا، السبت 21 يوليو وأدعوكم للحضور بأعداد كبيرة وأتمنى العودة إلى فرنسا كبيرة وغنية بتجربة هذه الزيارة. و أبعد من ذلك أعتزم إنهاء مشاريعي الدراسية والشخصية والغوص قليلا في الموسيقى حتى أجد لؤلؤتها وإني سأرغب مشاركتها الجمهور. باختصار، أكتب وأتخيل وأبتكر.. نخطط دائما لإصدار ألبوم لكن أنتظر الحصول على المزيد منالنضج   في الموسيقى أو مزيدا من النضج فقط ولأستطيع أن أكون فخورة بألبوم سيروي تاريخا

مترجم من موقع جريدة الوطن alwatwan.net

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *