الطريق إلى كأس أمم أفريقيا: جزر القمر تحتاج إلى ثلاث نقاط للتأهل

يحتاج الفريق الوطني لكرة القدم إلى ثلاث نقاط لانتزاع بطاقة التأهل  لكأس أمم أفريقيا القادم. فقد تم استئناف طريق التأهل منذ ساعة الصفر من مساء الجمعة 30 من نوفمبر، بعد سحب أحقية التنظيم  من الكاميرون، وتلعب الأسود غير المروضة ( المنتخب الكاميروني)  في مجموعة (ب) للتصفيات مع جزر القمر وملاوي والمغرب. وبالنسبة للسيلاكنت  فقد تغيرت معطيات كأس 2019 لكن الحلم لن يتحقق إلا بشرط أن تؤدي الوقائع دورا جيدا.
حصل منتخب جزر القمر على 5 نقاط وبفارق هدف مع الكاميرون صاحب 8 نقاط بهذه الأرقام يكون تأهل المنتخب القمري للكأس الحادي والثلاثين لأمم أفريقيا أمرا ممكنا ” ولجعل هذ الحلم واقعا يجب علينا، بالفعل ، أن نحقق فوزا، وفي هذا الشأن لن تكون لفارق الأهداف أهمية ” هكذا صرح للصحافة رئيس الاتحاد القمري لكرة القدم سيد علي سيد عثمان وأشارإلى أنه ” ينبغي علينا أن نتمسك بأمل التأهل، ولا بد علينا قبل أن ندخل في لب الموضوع إيجاد أرضية للتفاهم مع المدير الفني للمنتخب، الذي انتهى عقده، أمير الدين عبده دون إرغامه على موافقة شروطنا ودون أن يرغمنا هو الآخر على الرضوخ لمطالبه. وينبغي على الطاقم الفني أن يكون من الآن في الإعداد لمواجهة الكاميرون  في مباراة ال 22 من مارس لكنه يستحيل ذلك نظرا لبقاء الفريق دون مدير فني منذ ال30 من نوفمبر
من الحلم إلى الواقع
وفي هذه الحالة صرح مدير المنتخب في أوربا بن أمير سعد أول من أمس أنه لا نعرف ”  بأي رجل سنرقص”  قبل أن يذكر أنه ” لا يمكن الاستغناء عن أحد في الفريق ”  هناك لدى الاتحاد وبدعم من الحكومة بعض الأسابيع لتحديد ما إذا كان سيجدد لأمير الدين عبده أم ستحصل على مدرب آخر. وفي كل الحالات ستقام آخر مباراة في تصفيات 2019 مع الكاميرون . وفي مواجهة هذا المنافس يحتاج رفقاء فايز سليماني إلى ثلاث نقاط ليأملوا في البلوغ إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا. فيجب على الاتحاد أن تستعد لإعادة بناء طاقمه الفني. أما فيما يتعلق عن الحكومة فيجب أن تفكر في توفير الوسائل لتغطية مصاريف المدرب القادم كما يحدث في كل مكان في الخارج. ويمكننا  في ذلك أن نفكر في  أن السيلاكنت ، من جانبه ، يمكن أن يقدم أداة أفضل ويتحدى الكاميرون بعد مباراة الذهاب في ميتساهولي التي انتهت بالتعادل بهدف لكل منهما وبخاصة أن الكاميرون قد تعثر أمام ملاوي في مباراة اليوم الرابع (1-1) إذا، يمكن تحقق الحلم إذا أرادت الوقائع أن تؤدي اللعبة جيدا

ترجمه حامد علي محضار من صفحة جريدة الوطن الإلكترونية