بعد تهديدات بالقتل حسن حماد يصل باريس قادما من جزيرة مايوت المحتلة

وصل صباح اليوم الدكتور حسن حمادي محافظ جزيرة انغزيجا إلى فرنسا قادما من جزيرة مايوت بعد تهديدات بالقتل في حين رفضه تسليم السلطة إلى السيدة سيتي فرواتا محي الدين التي انتخبت محافظة لجزيرة القمر الكبرى
وفي أول تصريح له بعد وصوله إلى مطار شارل ديغول مع الناشط في الإعلام البديل عبده حساني المشهور بأورتيجا قال حمادي ” إنني غادرت البلاد بسبب الدكتاتورية وقد علمت باجتماع مجموعة إجرامية هددت من خلاله بقتلي إذا لم أسلم ديوان الجزيرة ” لكن أصر حمادي في رفضه إقامة حفل تنصيب للسيدة محي الدين لأن ” الانقلاب لا يحتاج   إلى حفل تنصيب” الوصف الذي أعطته المعارضة لانتخابات مارس الأخيرة
ولم يكن لدى حمادي إلا ثلاث اختيارات إما القبول بتسليم السلطة ليعش حرا في البلاد أو الاستمرار في الرفض ليعيش التهديدات والخوف في جزر القمر لكنه رأى حلا ثالثا وهو اللجوء إلى فرنسا للانضمام إلى جموع المعارضين الذين اتخذوا من فرنسا ملجأ ويكون حمادي حسب قوله امتثل لقرار شعب جزيرة القمر الكبرى الذي يرفض نتائج الانتخابات الأخيرة وذلك على حد قوله
وكانت السيدة سيتي فرواتا قد تواجدت في قصر امروجو ديوان جزيرة القمر الكبرى لتسليم السلطة يوم الاثنين ولوحظ غياب المحافظ حسن حمادي الذي قال بأنه لم يتفق معها على ذلك
ويشار إلى أن المحافظ بالسابق، إن جاز وصفه كذلك، حسن حمادي أبحر نحو جزيرة مايوت المحتلة عبر مركب خاص ونفى أن يكون من زورق الكواسا كواسا المشهور برفقة حارسيه الشخصي مما يعد هروبا من سلطات موروني وذلك لعدم الخروج من مطار الأمير سعيد إبراهيم الدولي ولم يخرج بجواز السفر الديبلوماسي

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *