الجالية القمرية في الإمارات تحيي الذكرى الـ44 لاستقلال بلادهم

أحيت الجالية القمرية في الأمارات العربية المتحدة، بحضور جمع غفير، الذكرى الرابعة والأربعين لاستقلال البلاد تحت عنوان “الأمل والوحدة” و أراد المنظمون من خلال هذا العنوان بعث رسالة مهمة لأبناء جزر القمر داخل البلاد وخارجها في ظل جو سياسي مشحون مفادها العودة إلى روح الوحدة والأمل اللذان كانا أساس التحرك المنظم والمنسق للآباء المؤسسين الذين ضحوا وعملوا بقوة وثبات من أجل تحقيق الحلم . الذكرى يجب أن تبقى مشعل النور ومبعثا للعمل والتفاؤل.
من خلال فقرات متنوعة ومتعددة بدأت الاحتفالات مساء الجمعة الموافق 12/07/2019 في النادي الثقافي العربي داخل مدينة الشارقة.
وتنافست أربع فرق من أبناء الجالية على كأس الأمل متزينين بألوان العلم لترسيخ المعاني والمبادئ الوطنية وراء كل لون من ألوان رمز عز وكرامة الأنسان القمري. في ظل هتافات المشجعين وإصرار كل فريق على نيل شرف التتويج ، تنافس فريق مدينة عجمان مع جارها فريق مدينة الشارقة لتليها مباراة فريق رأس الخيمة مع فريق مدينة دبي في مباريات النصف النهائي. واختممت هذه الفقرة بفوز فريق عجمان على فريق أبناء مدينة الأبراج ، مدينة المدن دبي دار الحي .
وبعد ولادة الجمعية النسائية القمرية في شهر أكتوبر الماضي في الإمارات حظيت المرأة القمرية بنصيب وافر ضمن فعاليات اليوم الوطني.
فبالتوازي مع الفترة الرياضية أدارت الجمعية النسائية فقرة المرأة في صالة الأنشطة والتي كانت تهدف إلى فتح باب التعارف بين نساء جزر القمر المتوزعات بين الأمارات السبعة التي تشكل دولة الإمارات العربية المتحدة . وكانت المناسبة فرصة للتعريف بالجمعية والأهداف التي من أجلها تأسست كما كنت فرصة أخرى لفتح باب الانتماء لمن لم تصلها فكرة الجمعية.
الأم القمرية عاشت الذكرى مع فلذات كبدها في جو ودي كانت المودة سيدة الموقف. فمن خلال مسابقة “وطني” تسابقت فراشات أبناء القمر كل واحدة تسابق الأخرى على الإجابة بلغة أجدادها على الأسئلة التي كانت تريد ترسيخ أهمية اللغة الأم كوسيلة للتواصل مع الوطن الأم.

وبعد غروب شمس يوم الجمعة بدأت فعاليات الحفل الختامي بحضور نائب القنصل العام السيد سالم عمرو سالم جابر وممثلي الجاليات العربية والأفريقية مع جمع غفير من أبناء الجالية القمرية. فبعد النشيدين الوطنيين تلى الأخ محمد يوسف آيات من القرآن الكريم كانت تدور حول العنوان العام للمناسبة. كما أكد نائب القنصل في كلمته حول معاني الذكرى وضرورة التمسك بهذا الإنجاز العظيم. تلت كلمة نائب القنصل فيلما قصيرا بعنوان “جزر العطور” . وفي كلمتها ركزت السيدة رحمة محمد سولي مستشارة السفارة القمرية في البلاد ورئيسة الجمعية النسائية على انجازات المرأة القمرية والمكانة التي تتبوأ بها كما أشادت بعض وكالات الأنباء العالمية مقارنة بمثيلاتها في الدول العربية. كانت المناسبة أيضا فرصة للتعريف بالجمعية وأهدافها الرئيسية للمواطنين القمريين داخل البلاد.
وضمن الفقرات الأخيرة أدى أبناء الجالية استعراضا فنيا لرقصة المجلس نال اعجاب الحاضرين تلاه عرض تفصيلي لتاريخ الجالية القمرية خلال أربعين سنة انتقلت التجارة القمرية من جدة في المملكة العربية السعودية إلى مدينة دبي. وفي هذا الاستعراض ركز الدكتور محمد الأمين مكوبوا على الدور الأساسي للجالية القمرية في الأمارات حيث كانت صلة الوصل بين زوار الإمارات من تجار وسياح على حد سواء. بلغت واردات الأمارات العربية المتحدة 30% من واردات البلاد ليتبوأ المركز الأول والشريك الاستراتيجي للبلاد كما أشار الدكتور.
واختتمت فعاليات الاحتفالات بكلمة الأستاذ محمد علي سلطان شكر فيه أبناء الجالية ، والشركات والأفراد التي ساهمت في انجاح هذه الفعاليات إضافة إلى اللجان التي عملت بجد واجتهاد من أجل نجاح كل فقرات اليوم الوطني. وتلت الكلمة مأدبة عشاء على شرف الجالية في قاعة الأنشطة التابعة للنادي.

تحرير / هاشم سيد عثمان ، الإمارات العربية المتحدة