نشوة الحب …

بقلم / الشاعر والأديب محمد يوسف عبده

 

حبيبي حياتي ندى الأنفس
                                                               وروحي يا وردة النرجس

 

ويا شامة في جبين الحياة
                                                                 لك الحب يا حاكيا النورس

 

أنا ف شوق هداه الهوى
                                                                    إلى جنة موطن السندس

 

ملاك حوت كل حسن بها
                                                                 من الطهر آيات من أقدس

 

أهيم يحيرني حسنها
                                                                 جمالك يغري العيون ومن

 

ومن يحلق في جوك المشمس
                                                                و يسحرني صوتها الآنس

 

فاللحسن رقص على خدها
                                                               يزف الجمال إلى المغلس

 

لها من البرق خلاب و
                                                                لها أعين كالمها المؤنس

 

رشيق القوام و أطرافها
                                                               تثير الغرائز في الأنفس

 

وهي بالهوينى ترى عودها
                                                                 به ثورة داخل الملبس

 

وفي الثغر حين تبسمها
                                                               بياض كماس بدا أنفس

 

وسود الشعور يزينها
                                                            وفي طرفها حور النورس

 

أسهم يحيرني حسنها و
                                                             يسحرني صوتها الآنس

 

أبيت على حبها ليلتي
                                                       وفي الصبح أصحو على الألعس

 

 أنا من يغازلني حبها
                                                          ويؤنسني وجهها السندسي

 

أغنيوقلبي شغوفة بها
                                                           وإني المشغول بالنورس

 

سقتني يداها بصهب الهوى
                                                            فأسكرني شربها المغلس

 

سألت أباها ومن أمها
                                                             لأطلب من قربها الأقدس

 

فلو نلت قصدي سأغلق با
                                                               بها بالمفاتيح والتربس

 

لأحميها عن عيون الخنا
                                                               وشر الموسوس والخنس

 

وتأثر في ساحها العسجدا
                                                               وريحانة من شذا المقدس

 

هيا عاذلي في الهيام بها
                                                                 هيا عاذلي في الهيام بها

 

وتحسبني جامدا غير عا
                                                                  شق وكأنني أنا المحبس

 

لك الله يا مالك الحسن في
                                                                رحاب الهوى كمثل الألمس