الشعب القمري مقدر 758.316 نسمة في الجزر الثلاث عام 2017

مقارنة بالإحصائيات السابقة فقد زاد حجم سكان جزر القمر من 576.660 نسمة عام 2003 إلى 758.316 عام 2017 ، أو نسبة نمو  حوالي 2% من سكان البلاد .  ومن ذلك نعد 51.567 نسمة  في جزيرة موهيلي (6،8%) و 327.382 نسمة في جزيرة أنجوان (43،2%) و 379.367 نسمة في جزيرة انغازيجا . وتلك الأرقام لا تغطي البيانات الديموغرافية للجزيرة الرابعة مايوت المحتلة .

بمرافقة من ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان التقى أحمد جمعة مدير المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية والديموغرافية ، التقى بالصحافة صباح أمس بفندق ريتاج للإعلان عن نتائج رابع إحصاء عام للسكان والإسكان والذي أجري عام 2017.
وذكر مدير المعهد أن هذا الإحصاء الرابع هو ممارسة عالمية  كل البلاد تقوم بها كل فترة و” الأمم المتحدة تطالب، بشكل خاص، الدول النامية بإجراء عملية إحصاء السكان كل عشر سنوات “. وهذا الإحصاء الرابع وفق أحمد جمعة، يبين أن حجم سكان جزر القمر الذي يبلغ 758.316 نسمة،  منه 51.567 في جزيرة موهيلي  (6,8%) و عدد 327.382 نسمة بجزيرة أنجوان (43،2%) و عدد 379.367 نسمة بجزيرة انغازيجا (50%)”.
مقارنة بالإحصائيات السابقة فقد قفز حجم السكان جزر القمر من 576.660 نسمة عام 2003 إلى 758.316 عام 2017 بنسبة نمو سكاني مقدر بحوالي 2%.
نسبة نمو سكاني بـ 2 بالمـــائة
وحسب أحمد جمعة فإن إحصاء 2017 هو الرابع الذي ينظمه البلاد منذ إنشاء الدولة القمرية ، فوفق تفاصيله فقد أجري أول إحصاء بعد حصول جزر القمر على استقلالها ، في سبتمبر عام 1980 والثاني عام 1991 والثالث عام 2003 ثم إحصاء 2017 . ” وقد صارت البيانات الواردة في الإحصائيات السابقة قديمة بحيث لا يمكن الاعتماد عليها لضمان متابعة استراتيجية النمو الاقتصادي وخفض الفقر خاصة في الجهود المبذولة من  خلال مشاريع الحكومة ” وذلك حسب مدير المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية والديموغرافية
إحصائيات بدون جزيرة مايوت
وقد أوضح أحمد جمعة أن نجاح هذه العملية كلفت 750 مليون فرنك و توظيف 1500 عناصر للإحصاء على أنحاء جميع الأراضي الوطنية . ”  وقد هدفت هذه العملية إلى إجراء تقرير ديموغرافي  وتحديد خصائص المسكن وتوفير حالة تقرير مرجعي كأساس لتقييم تأثير السياسات والبرامج السكانية المنفذة في السنوات الأخيرة”  وفوق كل ذلك  توفير قاعدة بيانات للمؤشرات، ولوحات معلومات حديثة وموثوق بها بشأن جميع خصائص السكان  و الإسكان في هدف وضع مرجعية بيانات كخط أساسي لتطوير السياسة المستقبلية في التنمية الوطنية” وفق أحمد جمعة
ولا تغطي أرقام المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية والديموغرافية البيانات الديموغرافية للجزيرة القمرية مايوت المحتلة

منقول من alwatwan.net