مراقبو الاتحاد الأفريقي يؤكدون حسن سير الانتخابات التشريعية في جزر القمر

جرت الاتخابات التشريعية في جزر القمر بطريقة جيدة تخللها بعض الحوادث لا توجب إعادة النظر في العملية الانتخابية ، على حد قول المراقبين الأفارقة
وكانت اللجنة المستقلة للانتخابات قد أصدرت بيانا وجتها إلى الفاعلين والمراقبين للانتخابات تحدثت عن وصول المعدات في الوقت اللازم في كل مراكز الاقتراع وكانت المعدات كافية لكل المراكز، وفتتحت ال ٧٤٠ مركزا أبوابها في تمام السابعة صباحا لكن بعض المراكز في موروني فتحت في تمام الحادية عشر صباحا وامتدت عملها حتى الساعة ٦ مساء وكذلك المراكز الثلاثة في مدينة انتسنيموا شونغو ب/ غرب في جزيرة انغازيجا بسبب عراقيل مرورية وامتدت عملها أيضا حتى الساعة ٦
وقد سبب التأخر في موروني ” إعادة توزيع بعض أعضاء اللجان ” مما سبب في إقالة رئيس رئيس اللجان الانتخابية لبلدية موروني ووضعه رهن الاعتقال
وفي نيوما شوا و امرونروني بجزيرة موهيلي حدث سوء تفاهم بين مراقبي المرشحين وسرعان ما تم تسويته وعوة العملية الانتخابية إلى طبيعتها وكذلك الحال في نيوما كيلي بجزيرة أنجوان ، على حسب بيان اللجنة المستقلة للانتخابات
وكانت وسائل إعلام محلية أوردت وجود صراع بين حزبي أورانج و الوفاق من أجل تجديد جزر القمر حول مقعد العاصمة في البرلمان مما جعل رئيس اللجان الانتخابية لبلدية موروني المعتقل والمنتمي لحزب أورانج يتلاعب في توزيع أعضاء اللجان الانتخابية
وكانت بعض النشطاء على مواقع التواصل تحدثت عن مشاركة هزيلة في الجولة الأولى للانتخابات التشريعية، لكن اللجنة المستقلة للانتخابات قدرت نسبة المشاركة حتى الواحدة والنصف منتصف اليوم ب ٣٢،٥ ٪
ومن ناحية أخرى وردت أنباء عن كسر صندوق اقتراع بمدينة امبيني شمال شرق انغازيجا أعلنت عن مسؤولية ذلك ما سمي، بمجموعة الشباب من أجل دولة الحق، و ذكر شهود عيان أن رجال الأمن تدخلوا واستخدموا الرصاص الحي لكن، حسب علمنا، بدون وقوع خسائر

تحرير/ حامد علي

المصادر / cni , ONU , وسائل التواصل الاجتماعي