سامبي يخضع لفحص بالأشعة حين خلو الطرق تماما من المارة

خضع الرئيس الأسبق أحمد عبد الله سامبي أمس لفحص بالأشعة بعيادة الأشعة الطبية ( سوامحي). برفقة طبيبه د. بيتي
ليس سامبي سجينا خارج القانون فحسب بل نراه مريضا تجرى له فحوصات طبية في غير ساعات العمل ، ولم يكن ذلك طارئا بل قد تم أخذ موعد
و تنتشر الشائعات منذ عدة أشهر حول إبعاد سامبي ومنذ أسابيع حول إجلائه لغرض التداوي خارج البلاد
وقد تحدث وزير الشؤون الخارجية السيد صيف للصحفيين عن تحركات الحكومة لإقامة سامبي خارج البلاد
وقد دأبت الحكومة و المقربين للنظام على تكذيب الوضع الصحي للرئيس سامبي التي لم تتناسب ظروف حبسه مع ظروف شخص يسعى للحكم ويعتبرونه العدو الأول للنظام
وهناك زوار من كبار المسؤولين السياسيين الذين يتحدثون بأمانة، مع رفض الكشف عن هويتهم، ويشهدون بتدهور حالة سامبي البدنية والعقلية .
تم فرض الإقامة الجبرية على الرئيس أحمد عبد الله سامبي في مايو 2018 بتهمة الإخلال بالأمن العام في وقت كانت الدولة تستعد بإجراء استفتاء على تعديل الدستور، تعديلات كانت سامبي وحزبه يرفضونها وبعد ثلاثة أشهر تم حبسه في منزله احتياطيا متهما في قضية فساد تتعلق باختلاس المال العام فيما عرف إعلاميا بقضية بيع جوازات السفر
وينص قانون الإجراءات الجنائية في جزر القمر على أن مدة الحبس الاحتياطي 4 أشهر قابلة للتجديد مرة واحدة ليتم بعدها محاكمة المتهم أو إطلاق سراحه.

منقول من hayba fm