الرئيس الأسبق أحمد سامبي يبعث برسالة من محبسه إلى رئيس الجمهورية عثمان غزالي

الرئيس الأسبق أحمد عبد الله القابع تحت الإقامة الجبرية يدافع عن براءته ويؤكد تدهور صحته في رسالة بعث بها إلى الرئيس عثمان غزالي الشهر الماضي ، واستعرض الرئيس السابق، المعتقل منذ سنتين،  فيها دفاعه عن مختلف الاتهامات الرئيسية التي يواجهها   
وفي رسالته دافع الرئيس الأسبق عن نفسه من الاتهامات الموجهة ضده ، ويأخذ رئيس الدولة ، الضامن للمؤسسات، ليشهد في الاستعراض مظاهر الخلل في النظام القضائي
وقد تجاوز اعتقال أحمد عبد الله سامبي 8 أشهر الفترة الشرعية لأنه أمضى على  وضعه في الإقامة الجبرية حتى الآن سنتين وهو مسجون في منزله ولا يتردد في الحديث عن “حبس قسري “
ويفند المعتقل تهمة الفساد، مشيرا إلى أن مبلغ 135 مليون دولار المزعوم  حصوله ببيع جوازات سفر قمرية لسكان دول خليجية كان سيترك آثارا لتحويلات بنكية أو كان سيمثل في ” طن من أوراق  100 دولار” يستحيل حصولها دون علم الموظفين .
ويشكك الرئيس الأسبق سامبي في التقرير البرلماني في هذه القضية والذي لم يوافق عليها من جميع النواب المكلفين بالتحقيق
ويثير في النهاية مسألة صحته التي تتدهور باستمرار، مستغربا في عدم تطبيق أمر الإخلاء الصحي الموقع من القاضي يوم 2 يناير 2020. وهذه الرسالة الموجهة إلى رئيس جزر القمر يعود تاريخها إلى 16 مايو الماضي ولم يتلق حتى اليوم أي جواب ، ولم يعلن عنها للجمهور

منقول من rfi