علماء الدين والخطباء يكرسون خطبة جمعة الغد للتنديد بجرائم اغتصاب الأطفال والنساء

بدعوة من مفتي الجمهورية الشيخ أبي بكر عبد الله جمل الليل اجتمع علماء الدين والخطباء يوم الثلاثاء من هذا الأسبوع  في جامع حي منغاني بالعاصمة موروني للنظر في مساهمة الخطباء في المكافحة ضد العنف المرتكب ضد الأطفال والنساء في البلاد
وكانت في الاجتماع العديد من المداخلات و التي ركزت خاصة  في :
 إصرار الرسول صلى الله عليم وسلم على حماية النساء واليتامى، فكل من يعتدي على الأطفال واليتامى فهو عدو للرسول صلى الله عليه وسلم، و رفض تصاعد العنف في جزر القمر، و تطبيق أشد العقوبات على مرتكبي تلك الجرائم.
واتفق الخطباء في نهاية الاجتماع على تخصيص خطب الجمعة القادمة حول هذا الموضوع
وشددت بعض المداخلات على :
الاختيار الجيد للمعلمين و المدارس القرآنية، و وجوب ترك العلماء الشأن السياسي للتركيز في الدعوة إلى الله، وكذلك وجوب تطابق قوانين العقوبات ضد تلك الجرائم وغيرها مع الإسلام ،
وأكدوا أن الحل موجود في الآية رقم ٣٣ من سورة المائدة : ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم)
مضيفين أن السبب الرئيسي لتلك الجرائم هو تعاطي الكحول والمخدرات، لذلك يجب على الحكومة أخذ كل الإجراءات لمكافحة هذا الوباء في البلاد.
وكانت وزارة العدل قد شكلت محكمة خاصة بدأت عملها منذ الـ ١٠  حتى الـ ١٧ من هذا الشهر للبت في ٦١ قضية مقدمة لدى محكمة موروني وقد تمت المحاكمة  في 27 منها.
وتشن منظمات المجتمع المدني  المدافعة من أجل حقوق المرأة والطفل، حملة شرسة  ضد اغتصاب الأطفال منذ عدة أشهر وذلك بعدما اتسعت رقعة هذه الظاهرة مؤخرا في البلاد.

 

كتبه / حامد علي محضار

المصادر/ حساب الخطيب محمد حسين دحلان  و وسائل إعلام محلية