أنقذوا سجلات المواليد في مستشفى المعروف

يعود تاريخ سجل المواليد إلى عام ١٩٥٤ مع افتتاح مستشفى المعروف التي سميت آنذاك مستشفى جورج بوسينو، و تم تسجيله كل مولود. .
يعود تاريخ السجلات الحالية إلى عام 1975 على الرغم من فقدان سنوات كاملة.
وتكتمل سجل جميع السنوات منذ عام ٢٠١٠

ووفق الممرضة الكبيرة السيدة عنداتا جمال، المسؤولة اليوم عن الأرشيف ، هذه الخسائر ناتجة عن ظروف التخزين السيئة لهذه الوثائق.
وحتى عام ٢٠١٠ الذي تسلمت فيه المسؤولية ، كانت التهوية سيئة في غرفة التخزين و شديدة الرطوبة ولم تكن فيها رفوف؛ تعفن العديد من الدفاتر والسجلات أو أكلها النمل الأبيض.
وطالبت ببناء رفوف لتتمكن من حفاظ السجلات وترتيبها حسب تواريخها لكن خلافا للسجلات القديمة الأكثر صلابة، السجلات الجديدة عبارة عن دفاتر كبيرة رديئة الجودة وتتضرر بسرعة مع الاستخدامات المتكررة
وتعتبر سجلات المواليد ملفات مهمة في حياة القمريين، فهي المرجع الأصلي لمواليدهم
فمن الشهادة الصادرة عن المستشفى يمكن إثبات شهادة الميلاد من قبل خدمات الأحوال المدنية
ويتجه كثير من القمريين المقيمين في البلاد أو من الجالية القمرية في الخارج إلى المستشفى لتوثيق ميلادهم إذا فقدت خدمات الأحوال المدنية أو مركز الولاية سجلاتها
إن إهمال السلطات في هذا المجال هو انعكاس لأوجه القصور المعممة في الدولة
ومع ذلك ، فإن الاستثمار الذي سيتم منحه للمستشفى لحماية هذه المحفوظات الثمينة لن يكون مكلفا
إنه من غير المعقول أن في ٢٠٢١، لا نفكر في رقمنة بيانات وتسجيلات المواليد الحالية .

منقول من / hayba fm