5 نصائح لمساعدة أطفالكم على حب المدرسة

 هل طفلك لا يرغب في الذهاب إلى المدرسة ؟  ربما ينقصه التشجيع فقط … تلك النصائح ستساعدك على أن تريه الجانب المشرق وسيحب المدرسة ، وقد يحدث أن لا يحب الأطفال الذهاب إلى المدرسة، فلا بد إذا من تشجيعهم
أشرك نفسك في أمور المدرسة
 الأطفال حساسون لإشاراتك. قد ينمو اهتمامهم بالمدرسة عندما يكونون على دراية باهتمامك، على سبيل المثال المشاركة في لجنة أولياء الأمور، والتطوع من أجل أنشطة المدرسة الهامشية و حضور المناسبات التي تقيمها المدرسة أو  الاهتمام بمقابلة معلميهم
” يحتاج الأطفال إلى الشعور أنك تدعم مدرستهم وأن لك علاقة جيدة معها، على حد قول جيف كوغلير من معهد أونتاريو للدراسات التربوية  في جامعة تورنتو. وإذا تراجعت هذه العلاقة أو انقطعت فمن الصعب أن يكون طفلك إيجابيا.”
لا تترك هوس الدرجات يسيطر عليك
من الطبيعي أن تقلق بشأن درجات طفلك وأن تستشير معلمه إذا كانت منخفضة للغاية. لكن لا تجعلها أولويتك الوحيدة ، والأهم من ذلك ، تجنب تعيين شريط مرتفع جدًا للدرجات.
” هذا هو أفضل طريق لجعل الأولاد يكرهون المدرسة، يقول جيف كوجلير. مضيفا، نريد أن يحب الأطفال المدرسة. فلا بد أن نركز في عملية التعلم نفسها وليس فقط في الدرجات.”
أبعدوا  كلمة ” ممل ”
” لا أؤمن  بهذه الكلمة ” تقول ديبورا شيسني كوبيير، المتخصصة في علم النفس التربوي والتنمية  من تورنتو. وتعتقد بدلا من ذلك أنه عندما يقول الأطفال أنهم ملوا، فإنهم في الواقع  يقصدون أنهم محبطون في تعلمهم ( لأنه صعب جدا أو سهل جدا)، وأنهم لا يفهمون أهمية المادة المدروسة  ( على سبيل المثال الرياضيات )  لا يحبون طريقة تدريسهم إياها أو أنهم قلقون بشأن نتائجهم.
تحدث مع طفلك في ذلك، اسأله عما يجده مملا، ومن الممكن أن يكون الحل يكمن في الاستراتيجيات الجديدة للتعلم أو تحديات إضافية أو حضور متزايد من جانبك
ويمكنك أن تشرح لطفلك أن  كل واحد لديه  موضوعات يحبها وأخرى يحبها بشكل أقل وأننا لسنا بالضرورة ممتازين في كل شيء وهذا لا يمنعنا أن نبذل جهدنا للنجاح. يمكن لهذا الوعي البسيط أن يخفف من “الملل” الذي يشعر به الطفل أمام موضوع معين ، بالإضافة إلى توتره تجاهه.
ساعدهم في واجباتهم المدرسية
وهذا لا يعني أنك لا بد أن تقوم بها معهم (على الرغم من أن نصيحتك مفيدة بشكل خاص للأطفال الصغار )  ولكن يمكنك مساعدتهم في وضع جدول زمني.
إذا كان بعض الأطفال لا يحبون الواجبات المدرسية ، فليس بالضرورة لأنهم يجدونها صعبة ، ولكن لأنهم يميلون إلى المماطلة أو التسرع فيها. حدد وقتًا للواجب المنزلي والتزم به : على سبيل المثال ، بعد أن يأخذوا استراحة عندما يعودون إلى المنزل من المدرسة ، ولكن قبل أن يشاهدوا التلفاز أو الخوض في لعبة أخرى.
” ساعدهم في التنظيم والانخراط في روتين ” هكذا تقول شيسني كوبير. مضيفة: سيجد الأطفال سهولة أكثر في أداء واجباتهم المدرسية إذا علموا أنهم يستطيعون إكمالها بأقل قدر من الانزعاج ويبقى لديهم وقت للاسترخاء والاستمتاع.
أوقفوا الآلة !
تعلم جيدا كم تشعر بإجهاد في وظيفتك عندما تريد أن تفعل أكثر. هذا هو الشعور نفسه بالنسبة للأطفال.
يقول كوغلر: “عندما يكون جدول  الأطفال مشحونا للغاية ، فإنهم يواجهون صعوبة في التركيز في المدرسة “. سيبقيهم الوقت الكافي للراحة  منعشين وحيويًين ويسمح  لهم بمواجهة  اليوم  التالي بمزيد من الطاقة والحماس.

 

كتبه/  Stuart Foxman

ترجمة / حامد علي محضار

المصدر / selection.ca