دار الإفتاء : إعادة فتح المساجد لن يتم على الأقل إلا بعد 3 أسابيع

اللجنة العلمية المسؤولة عن مكافحة الكوفيد19  تفضل قياس مدى تقدم المرض قبل اتخاذ أي قرار  وذلك خلال لقائها الإفتاء حول إغلاق المساجد.
وكان إعادة افتتاح المساجد موضوع اجتماع بين الإفتاء واللجنة العلمية يوم أمس الخميس. وبحسب التقرير الذي قدمه الأمين العام لدار الإفتاء ، أعلى هيئة دينية في الدولة، إسماعيل علي أماني ، فإن افتتاح دور العبادة لن يتم في أي وقت قريب ، على الأقل ليس إلا بعد ثلاثة أسابيع.
وقال أمين عام الإفتاء  ” تداولنا لساعات مع اللجنة العلمية وأوضحت أن المرض لم يتم التغلب عليه بعد رغم استقرار الوضع في الأيام الأخيرة. “لذلك  يوصَى باتخاذ إجراءات تدريجية”. وبالفعل توقع البعض إعادة فتح المساجد بعد استئناف الدراسة
هل ستفتح قبل رمضان ؟

قررت اللجنة العلمية والإفتاء إضافة وقت لمراقبة تطور الوباء. “لقد اتفقنا على أن نجتمع مرة أخرى في غضون أسبوعين على الأقل لتقرير ما إذا كان تطور كوفيد19 يسمح  بعودة المصلين إلى المساجد أم لا. وعلى أية حال ، نتمنى أن تكون مفتوحة بحلول شهر رمضان الكريم “، هكذا صرح الأمين العام الذي أراد أن يلقي بعض الضوء على الجدل الذي أثير حول المطالبة بإعادة افتتاح المساجد.
فقال إسماعيل علي أماني “لم تكن هناك أي طريقة لإنقاذ العام الدراسي” على عكس الصلاة  و “يجب أن يفهم المصلون أنهم إذا صلوا في المنزل ، فإنهم سيحصلون على الثواب نفسه  الذي كانوا سيحصلونه في المسجد”.
وإدراكًا من الإفتاء أن إجراءات التباعد  في المساجد لم يتم احترامها بشكل كافٍ في الأقاليم  ، اتفق دار الإفتاء واللجنة العلمية على تشكيل لجنة مهمتها تنظيم جولات توعوية في القرى والبلدات.

 

منقول من / جريدة الوطن