قوات الدرك في أنجوان تبحث عن شخص يُلقب بـ غانترا ، بتهمة محاولة إنهاء حياة من تبينت أنها خطيبته ، بحسب ابنة عم الضحية

وكان غانترا الهارب قد اقتحم منزل المرأة في تشيوي بمنطقة موتسامودو ، مساء يوم 4 أبريل. ويقال إنه قام بتكميم فم الضحية بمنديل ورقي. و طعنها مرتين بينما كانت هذه المرأة نائمة. طعنة على الرقبة. وأخرة موجهة على مستوى البطن. استيقظت الضحية من نومها وكافحت وصرخت مطالبة المساعدة. جاء الناس راكضين على الفور . لكن المعتدي قد وجد الوقت ليختفي. إلا أنه قد نسي هاتفه حسب المعلومات

قلب مجنون من الحب 

وبحسب إحدى أقارب الضحية ، فإن الأخيرة لم تعد ترغب في الخاطب قائلة: «لم يكن ذلك أول عمل إجرامي للمتهم، فقد قتل بالفعل شخصين. الأول في مايوت والآخر في موهيلي. لقد عرفت ابنة عمي هذا الخبر. لذلك بدأت في النأي بنفسها، ولاحظ الرجل ذلك ولم يستطع تحمله » ، هكذا أسرّتها. وقبل أن يُعلَن عن محاولة الاغتيال كان الهارب قد اتصل بهاتف ضحيته ليهددها بالقتل
وتجدر الإشارة إلى أن هذا العمل حدث في اليوم التالي لهجومَي طعن آخرين في انغازيجا وموهيلي. أدى أحدهم إلى مقتل شخص في موهيلي. أما ضحية أنجوان فحياته ليست في خطر

من ذوالقرنين يوسف.
موتسامودو