جزر القمر: الحكومة تنفي أي تورط لها في مقتل الجندي المتقاعد

وبعد قطع إقامته بالخارج للعودة للاطلاع على الموقف نفى محمد داود وزير الداخلية تورط الحكومة في مقتل الرائد حكيم المعروف ببا بالي « بداية هذا عمل غير إنساني ، و غير مقبول، و لم يتم الإبلاغ بهذا الأمر لأي سلطة ، سواء كان رئيس الأركان أو أنا وزيراً للداخلية .
ومن فعلوا ذلك، تصرفوا من تلقاء أنفسهم ، و لا ندري لماذا … لهذا السبب هناك هذا التحقيق. فهناك مطالبة بالحقيقة والعدالة، و يتابع رئيس الدولة هذه القضية عن كثب لأنه تأثر بشدة بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة».
الحكومة تطلق نداء للمعارضة
يستنكر محمد داوود الدفن الوحشي للجثة ويدعو المعارضة إلى الانخراط في هذا الملف. وكانت الجبهة المشتركة للمعارضة قد عقدت مؤتمرا صحفيا يوم الثلاثاء بشأن وفاة الرائد المتقاعد حكيم الملقب با بالي
« أقولها مرة أخرى ، أدانت الحكومة من خلال المتحدث الرسمي باسمها الطريقة التي دفن بها الشخص دون احترامٍ للشعائر الدينية فنحن بلد مسلم.
أنا أدعو المعارضة: بدلاً من تصعيد الموقف ، أو محالة تفسيره أو استغلاله سياسيا ، أن يأتوا معنا فمن بينهم محامون، يمكننا القيام بذلك معًا حتى تتضح الحقيقة للجميع ويكون ذلك درسًا »
وحتى اليوم لم تُعرف بعد أسماء الجنود الذين تواجدوا في الثكنة وقت الحدث. وتوفي ضابط الصف المتقاعد الرائد حكيم الملقب با بالي أثناء استجوابه في ثكنة عسكرية بجزيرة أنجوان

المصدر / rfi

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *