ما هي قصة مظاهرة طلاب مدرسة فومبوني الثانوية بالأمس

بالأمس خرج طلاب مدرسة فومبوني الثانوية في جزيرة موهيلي في تظاهرة منددين بالانضباط الذي تفرضه إدارة المدرسة  وكان يمكن القراءة في اللافتات عبارة ” انضباط المدرسة الثانوية لا يناسب الطلاب ” وسرعان ما تدخلت الشرطة الوطنية و اعتقلت عددا منهم كما نقلت وسائل إعلام محلية  لكن ظل السبب الأصلي غير واضح
ما الذي حدث إذا ؟
من كان يتوقع أن طالبا سخِر من مشرف مدرسته سيسبب مظاهرة ضد إدارة مدرسته ؟  ففي الأمر غرابة .  يروي لنا زملاءنا في صفحة صباح موهيلي أنه ذات يوم ، دخل المشرف المعروف بجولي في فصل الثالث الثانوي علمي  و طلب من التلاميذ احترام ارتداء الكمامة  ضد كوفيد -19. و أراد من خلال شروحاته دعم كلامه بالأرقام حول عدد الوفيات المسجلة في جزيرة موهيلي خلال الموجة الثانية. وبينما يسرد جولي المشرف الأرقام انبرى أحد طلاب الفصل ليقول ساخرا له ” بجد ” فينفجر جميع الطلاب ضاحكين .
وجد المشرف جولي ، الذي كان يتحدث عن أمور غاية في  الخطورة ، أن التلميذ أراد أن يجعله موضوع سخرية وكان رد فعله الأول هو إخراجه من الفصل، فرفض الطالب في اليوم الأول.
وفي اليوم الثاني ، كان من المقرر أن يذهب الطالب إلى الإشراف لحل سوء التفاهم هذا ، لكنه دخل الفصل مباشرة. وعندما طُلب منه الخروج رفض ، و توسل المعلم الذي كان معه في ذلك اليوم للخروج ورفض مرة أخرى.
جاء المدير نفسه ليطلب من التلميذ المغادرة ، لكنه ما زال يرفض. حتى تم استدعاء الشرطة إلى المدرسة  إلا أنه تمكن من الفرار.
وحينما اجتمع المجلس التأديبي قرر ابعاد الطالب من المدرسة مع إمكانية التقدم لامتحان البكالوريا ، خلافا للادعاءات المتداولة  وإمكانية الذهاب لمواصلة دروسه في مؤسسة أخرى.
ولم تكن هذه الواقعة  إلا الضربة التي قصمت ظهر البعير لطلاب يقولون إنهم سئموا من نظام الانضباط في المدرسة.
 وتأتي هذه الحادثة لتمثل منحنى خطيرة في المدارس القمرية  يحتاج الأمر إلى موقف صارم لدى المسؤولين وكذلك من أولياء الأمور مهما كان شدة نظام الانضباط لم يمكن مع طالب يقل أدبه في معلمه
قم للمعلم وفه التبجيل     كاد المعلم أن يكون رسولا

 

تحرير حامد علي محضار

المصدر / Moheli matin