زوجة عبيد الله تتهم وزير العدل بالضغط على قاضي التحقيق لسجن زوجها

” تلقى عبيد الله في الأيام الأخيرة اتصالات لمعارف من قضاة ووكلاء نيابة ومحامين و صحفيين وكذلك من مواطنين ينبهونه أن وزير العدل محمد حسين غاضب  ويرجو اعتقاله على الفور وطالب من سلطات مختلفة  منها القضاء توقيفه لأن عبيد الله  قدم ملاحظات في طريقة  عمل الوزير”
. جاء  ذلك في فيديو لأمينة علي  نشرت اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي مضيفة أن “هناك قضاة يقولون بأن هذا الوزير لا يترك القضاء مستقلا وأنه قد تدخل في الإفراج أو عدم الإفراج عن معتقلين واشتكى بعضهم  أمام عبيد أن الوزير يتعدى على عملهم، فوجد الوزير  أسامة عباس قاضي التحقيق متواطئا جيدا وفجأة أخطر أسامة محاميي عبيد الله أن هذا الأخير لم يحترم أمر منعه من ممارسة عمله صدر منذ عام 2019 وهذا كلام عار عن الصحة “.
 بهذه الكلمات لخصت  الفرنسية-القمرية زوجة الإعلامي عبيد الله امشنغاما ، أسباب اعتقال زوجته الذي أصبح  الإعلامي الأكثر زيارة لمعتقل العاصمة
وكان قد أورد المذيع في صفحة إف إس بي كا إف إم عبيد الله مشانغاما في الـ7 من فبراير أن مهام القاضي في محكمة موروني سيد محمد توشا قد تم تعليقه من قبل وزير العدل محمد حسين جمل الليل وذلك، حسب امشانغاما،  بسبب حكم اتخذه توشا في جلسة، يقضي بإسقاط مذكرة توقيف بحق أحد المتهمين
ومن جانبه أكد مدير هيبة إف إم يوم أمس أن وزير العدل غاضب من عبيد الله ويقال إنه طلب من عدة قضاة ووكلاء نيابة إرسال عبيد إلى سجن موروني ، مع الالتزام بجعله ينشغل، عن عمله، عدة مرات في السنة. وهذا أمر رفضه المدعون
وتساءل امشانغاما مدير هيبة إف إم هل سنعتقل القضاة الذين تركوا الإعلامي  عبيد الله عدة أشهر ، يذهب عدة مرات في الأسبوع إلى رئاسة الجمهورية ، ويستجوب الوزراء و القضاة  ، ويندد بالظلم وانتهاكات الأقوياء؟ فكيف يمكن تصنيف جريمة  الرئاسة وأعضاء الحكومة الذين أسعدهم التعاون مع عبيد الله  ؟
وختم سيد عبد الله مشانغاما قائلا إن هذا الاعتقال دليل على ازدراء قادتنا التام بالعدالة وسيادة القانون وزعزعة استقرار القضاء.

كتب حامد علي محضار