أنيس شمس الدين يصل أرض أنجوان بعد 3 أشهر من الغياب

الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا  وإليه النشور عبارة استهل حاكم أنجوان كلمته أمام الجماهير التي انتظر طويلا وصوله  إلى الجزيرة التي غاب عنها 3 أشهر قضاها في نيروبي في رحلة صراع مع فيروس كورونا
وفي كلمته  قدم الشكر للكل الأنجوانيين وكذلك كل القمريين الذين توجهوا بدعائهم إلى الله ليعيد له الصحة وطالب منهم  أن يدعو له بالصلاح وان يطلبوا من الله أن يزيح الجائحة من البلاد ويمنحها الأمن والاستقرار  وفي الوقت نفسه دعا المواطنين إلى عدم التساهل مع المرض

أنيس شمس الدين أكبر مسؤول قمري أصيب وعانى كثيرا من فيروس كورونا الذي غيبه عن المشهد لفترة طويلة  ينجو من الموت ليواجه ظروفا قد تعصف بوحدة انجوان ووحدة جزر القمر بأسرها
مقتل الرائد با بالي وهروب مجندين إلى مايوت واتهامات بمحاولة  انقلاب ومطالبات الرئيس غزالي بتسليم الرئاسة  في هذا الشهر من مايو لجزيرة انجوان كلها وأخرى ملفات تنتظر المحافظ أنيس شمس الدين
يصل شمس الدين الذي يبدو أن المرض أرهقت قواه الجسمية إلى أنجوان والاعتقالات تطال دائرة المقربين لسلفه الدكتور سلامي الحاكم السابق للجزيرة في ظل اتهامات بالانقلاب وزعزعة الاستقرار في الجزيرة.
ويذكر أن حاكم أنجوان كان قد أصيب مطلع شهر مار س  بفيروس كورونا وساءت أحواله بعد نقله إلى مستشفى بامباو امتسانغا إلى أن قررت الدولة نقله في طائرة خاصة لنقل المرضى إلى نيروبي عاصمة كينيا  لمواصلة العلاج في الـ5 من مارس ليقضي فيها ما يقرب 3 أشهر

كتب حامد علي محضار