طفلة ميمبواجو تُخرج العشرات للتظاهر في موروني

خرجت عشرات من المتظاهرين يجوبون  العاصمة موروني منددين بجريمة اغتصاب وقتل طفلة ميمبواجو داعين إلى عدم إفلات معتدي الأطفال من العقوبة  في حينٍ يُذَكر الوزير حميد امسيديي أن عقوبة الإعدام ما زال موجودا في القانون الجنائي القمري
وهتف المتظاهرون بتطبيق القانون في مغتصبي الأطفال مذكرين بالمقولة القمرية المشهورة ” أن الطفل ليس لشخص واحد” في معنى أن نفعه  ليس لأبويه فقط بل للمجتمع  ودعَوا الدولة إلى حمايةٍ أكثر للأطفال وأكد المتظاهرون أن هذه التظاهرة لا تحمل أي لون سياسي
وفي العام الماضي كان العنف على الأطفال والنساء آفة شغلت الرأي العام في جزر القمر وقامت ضدها منظمات المجتمع المدني وكذلك علماء الدين مما جعلت الدولة تستجيب  لصيحاتهم  فتم استعجال محاكمة المتهمين في تلك القضايا في شهر أغسطس الماضي
لكن اغتصاب ومقتل الطفلة فاينة في بلدة ميمبواجو شمال انغزيجا أعاد إلى الأذهان الذكريات الأليمة  لهؤلاء الأطفال الذين راحوا ضحية الاعتداءات الجنسية
ومن جانبه ذكر المتحدث الرسمي باسم الحكومة  الوزير حميد امسيديي في مؤتمر صحفي حول طفلة ميمبواجو أن عقوبة الإعدام ما زالت موجودة في القانون الجنائي لبلادنا و”هنا يتم الحديث ليس فقط عن جريمة اغتصاب بل وقتل ”  ودعا إلى عدم الزج بمثل هذه القضايا في المشاحنات السياسية  مذكرا أنها قضية مجتمع ، و أثار حميد امسيديي موضوع  فرض رقابة على المحتويات التي يزورها الأطفال على الإنترنت والتي تحمل مضامين لا تتوافق مع ثقافتنا
وقد وردت عقوبة الإعدام في المادة 302 من القانون الجنائي الجديد و الذي نشر في فبراير الماضي رغم دعوات بعض الأصوات إلى إلغائها  و يُعاقِب الآن القانون الجنائي على جميع أشكال الاعتداء الجنسي على القاصرين بالسجن لمدة تتراوح ما بين 15 و 20 عامًا بدلا من القانون القديم الذي كان ينص على عقوبة قصوى تصل إلى 15 عامًا.

كتب حامد علي محضار

المصادر وسائل إعلام محلية