الناجون الـ 8 يستنجدون الحكومة القمرية لإعادتهم إلى وطنهم

بعد أن قضوا أكثر من 20 يوما في المحيط الهندي ورأوا 7 من رفاقهم يموتون أمامهم  يجدون أنفسهم اليوم في خطر الوقوع في قبضة الشرطة الكينية بسبب الوضع غير القانوني بعد خروجهم من المستشفى.
يتلقى الناجون الثمانية الموجودون حاليًا في مستشفى مدينة ماليندي ، بكينيا المساعدة من بيتا هيلث كير (Beta Healthcare)  المنظمة الإنسانية.
و في الوقت الحالي ، لم تقدم سلطات الدولة  أي شيء من أجل إعادتهم إلى وطنهم و من ناحية أخرى ، لا ينقصهم أي شيء ، على الأقل من حيث الطب والغذاء ، بفضل المحسنين والجمعيات الخيرية.
لكن رغم ذلك لديهم خَوف، أن يكون الخروج من المستشفى  يقودهم إلى التواجد في زنزانة للشرطة الكينية  “أسوأ من السجن هنا” بسبب وضع غير قانوني.
هؤلاء الرجال الذين أصيبوا بصدمة بسبب رحلتهم البحرية التي استغرقت  22 يومًا ، وشاهدوا 7 رجال ونساء يموتون أمام أعينهم ، يستحقون معاملة أفضل من البقاء في زنزانة  قذرة بعد إقامتهم في المستشفى.
سمير ومحمد وكل الآخرين يريدون العودة إلى ديارهم. باسرع وقت ممكن . وعلى  الدولة التي فشلت في منعهم من الخروج أداء هذا الواجب.

كتبت / فايزة سولي يوسف الصحفية في جريدة الوطن على صفحتها

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *