عناصر الدفاع المدني يطالبون برحيل مديرهم مع التعهد بمواصلة عملهم

بعد وابل الشتائم التي نزلت عليهم قبل أيام تظاهر اليوم عناصر الدفاع المدني مطالبين برحيل أحمد تكفين المدير العام لمركز التعاون في عمليات الإغاثة  والتأهب (كوزيب) الذي تناسى، حسب هؤلاء، الوضع المتهالك لإمكانيات المركز
تجمع اليوم عناصر الدفاع المدني في مركزهم بموروني مطالبين باستقالة أو إقالة  أحمد تكفين المدير العام  بسبب ما يرونه سوء إدارته للمرفأ المسؤول عن إنقاذ سكان جزر القمر حين تعرضهم للمخاطر ” إما أن يرحل أو نرحل نحن ”  بهذه الكلمات القليلة  ينحصر مطلبهم منددين بسلوك المدير نحو العاملين بالمركز ” ليس لديه صديق هنا فهو في عالم ونحن في عالم ” هكذا يقول أحد المحتجين.
وقد عمد عناصر الدفاع  المدني على إبراز الأوضاع الصعبة التي يعيشونها في عملهم لكاميرات الصحافة وذلك بتعاملهم مع آلات متهالكة وبدون أدوات حماية وعربات تحتاج إلى وقت طويل من الإعداد لتستطيع التحرك مما يجعل التدخل في الأزمات غير عاجل.
” نجازف بحياتنا لإنقاذ الناس بدون أدوات حماية فقد نضطر للوصول إلى مسافة أقرب لإطفاء ناردون الحماية اللازمة لأن الخراطيم لا تستطيع دفع المياه لأكثر من متر واحد ونضطر للغوص في البحر لإنقاذ غريق دون أوكسيجين” يضيف آخر مستغربا  كيف يجرؤ المدير على سب جميع العاملين تحت مثل هذه الظروف
وكان تكفين حاضرا في المكان حينما اشتعلت النيران في محطة بنزين ” آلبيت” الكائنة على مقربة من المركز الثقافي الفرنسي بموروني واتصل هو نفسه للدفاع المدني ثلاث مرات لكنه لاحظ تأخر وصولهم  إلى المكان  مما جعله ينفجر عليهم بوابل من الشتائم  وهو أمر لاقى استهجانا من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي  الذين تدولوا  مقطع الفيديو الذي يوثق ذلك
وفي الأمس الأول من نوفمبر قدم تكفين اعتذاره مع إلقاء اللوم على عناصر الدفاع  الذين ردوا بطلب استقالته أو إقالته اليوم وأغلقوا باب المركز حتى لا يدخل فيه
إلا أنه رغم ذلك تعهدت عناصر الدفاع  المدني أمام مدير مكتب وزارة الداخلية فتاح بوانا مواصلة عملهم رغم الاحتجاج  وتعهد الأخير برفع مطالبهم إلى فخري الدين محمود وزير الداخيلة الذي أرسله لمعرفة الوضع في المركز

 

كتب حامد علي محضار

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *