بسبب نصحه المسلمات بحفظ فروجهن وألا يتبرجن تبرج الجاهلية طُرد من فرنسا

 أحمد ممادي الذي كان إماما لمسجد التقوى يُطرد مع أسرته وعادوا إلى جزر القمر بلدهم الأصلي لأنه طلب من المسلمات في فرنسا بحفظ الفروج وعدم التبرج كتبرج الجاهلية الأولى ومراعاة حقوق الله وحقوق أزواجهن …

وتعود الواقعة إلى شهر يوليو 2021 حينما تقدمت إيزابيل سوربلاي،  مستشارة بلدية حينها، بشكوى إلى وزير الداخلية جيرالد دارمانين المعروف بعدائه الشديد للإسلام والمسلمين  ضد إمام مسجد التقوى بمدينة سانت شموند الفرنسية اتهمته فيه بمعاداة المرأة أومخالفة قانون المساواة بين الرجل والمرأة في فرنسا

ولم يتأخر وزير الداخلية الفرنسي في طلبه من كاترين سيغين  رئيسة بلدية  لالوار التي يتبعها مسجد التقوى بوقف الإمام وترحيله إلى بلده الأصلي

وحينما استدعي رد الإمام أنه لم يفعل إلا مجرد قراءة آيات من القرآن للمسلمين الحاضرين، إلا أنه يبدو أنها من الآيات التي لا يطيق سماعها دعاة تحرر المرأة في فرنسا

وفي الـ 3 من مايو هذا الشهر أعلنت البلدية نفسها في نشرة صحفية طردَ ممادي من فرنسا وترحيله إلى موطنه الأصلي جزر القمر بعد ما تم رفض تجديد إقامته وطلبه الرحيل مع جميع أفراد أسرته

ويدفع أحمد ممادي ثمن استشهاده بآيات من سورة الأحزاب أمر الله سبحانه وتعالى فيها نساء النبي بألا يخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض، وأن يقرن في بيوتهن ولا يتبرجن تبرج الجاهلية الأولى ….

كتب حامد علي محضار

المصدر نشرة صحفية من بلدية لالوار

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *