الدرك الوطني ينظم دورة تدريبية في الاستجواب والاستماع إلى القصر

انطلقت اليوم الاثنين ولمدة أسبوع ورشة عمل تدريبية حول استجواب والاستماع إلى الضحايا القُصّر وكذلك الجناة والشهود من الفئة نفسها، في الدرك الوطني

ويتكون المشاركون من عناصر الشرطة القضائية في الدرك ومن الشرطة الوطنية وقضاة وأطباء وأعضاء من المجتمع المدني.

وأكد قائد الدرك الوطني، رمضان مدهوما ، أن الهدف الرئيسي من هذه الورشة هو “تعزيز قدرات المحققين في الأساليب الأساسية لاستجواب واستماع القُصّر، ولكن أيضًا لتطبيقها أثناء التدريبات العملية التي ستجريها طوال فترة التدريب. التي تستغرق أسبوعا “.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدورة التدريبية تنظمها قوات الدرك الوطني مع الاتحاد الأوروبي، بالتعاون مع السفارة الفرنسية في جزر القمر.

ومن جانبه أعلن المدعي العام لمحكمة موروني ، محمد جنيد ، أنه “من المهم للغاية علينا، كقضاة أو عناصر الدرك أو محققين أو أطباء ، أن نكون منتبهين بشكل خاص وندرك عواقب سوء استماع هؤلاء الضحايا الصغار”. كما شدد على الحاجة إلى ضمان الوصول إلى العدالة الملائمة والتصالحية للقصر.

وأضاف أن ” الغرض من هذا التدريب ليس فقط تدريبنا على جمع كلمات الضحايا الصغار ولكن أيضًا لتحسين ومواءمة الإجراءات في الاستجوابو الاستماع  وتولي المسؤولية “.

منقول من صفحة الدرك الوطني

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *