سِحرُ الرقصة السمراء

عرفت الآن سر الرقصة السمراء بين حسن الظن في الأحباب والطوفان..  

فسحر الرقصة السمراء!  

موسيقاه تصديقٌ وحبٌ

وجميل ظنٍ وعهدٌ صادقٌ ودعوة في ظهر غيب..  

وحجم الغيمة البيضاء في قلبي أكبر من فضاء الوقت

 والتاريخ والأخطاء والترهات ومن كل الأساطير العتيقة وهدير البحار الألف وسيمفونية الكون الرحيب..  

غيمة بيضاء في قلبي

 كلما تهمي على الأحباب تغرقهم جمالاً

وأحملهم في الفلك التي تجري في بحر الروح حباً

وعافية ُ امتنان…

وأغدقهم دلالاً

 حد أن يسخروا ملء ابتسامتهم من عمق أفكاري وصدق مشاعري ومن مُلكي

ويمتنعون عن فُلكي

 يتخلون عن طوقي

وعن ودي و عن وردي

 وعن توقي

 يعتصمون بالجبل السراب

 يااااالسخرية التوقع والنبوءات المزيفة كالضباب ؛

أو يسخرون من ظنٍ لو ساء قيد أُنملةٍ لأهلكهم في طرفة عين و لكانوا في كهف الغياب !!!؟

       يجف الغيم

        يختفي الطوفان

ليدركوا أن ما اعتصموا به هاويةٌ سحيقة

وأظل أرقص رقصتي السمراء يا إنسان

وحسن الظن يخبرني أن الدنيا مازالت بخير

وستفتح الأحلام باباً لا يعرف الخذلان..  

وستنجب الأيام أحباباً لا مثيل لهم

وتظل الغيمة البيضاء في قلبي

 برغم رقتها عظيمة

 بغير حدود .

بقلم نهى إبراهيم سالم

 7 يونيو 2023

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *