ثلاثة برامج  تغطيها اتفاقيات بـ 28,9 مليون يورو مع الاتحاد الأوروبي

أعلنت صفحة الرئاسة القمرية يوم أمس عن توقيع الرئيس عثمان غزالي مع أورسولا فون دير لاين رئيسة المفوضية الأوروبية، اتفاقيات لتعزيز التنمية المستدامة في جزر القمر، بمبلغ إجمالي قدره 28,9 مليون يورو وذلك في إطار منتدى البوابة العالمية، في بروكسل التي تستمر يومي 25 و 26 من هذا الشهر

ورُصد هذا المبلغ لتمويل ثلاثة برامج حددتها الرئاسة القمرية وهي برامج البيئة والمعيشة و أبناء جزر القمر في المهجر و آخر سمته شاويري أي الحلول

برنامج البيئة والمعيشة الذي يهدف إلى تعزيز القدرة البيئية والغذائية للبلاد وقد خصص له النصيب الأكبر  بمبلغ يصل إلى 20.4 مليون يورو.

برنامج أبناء جزر القمر في المهجر، ويكون التركيز على الجالية القمرية في فرنسا، بميزانية قدرها 4 ملايين يورو، يهدف إلى حشد ودعم أموال أبناء جزر القمر في المهجر في إطار أولويات التنمية الوطنية. ويركز البرنامج على تعزيز الحوكمة المناطقية، ودعم رواد الأعمال والمستثمرين في المغترب، وخاصة الشباب والنساء، وتعزيز مبادرات الاقتصاد الأخضر والأزرق. ويهدف البرنامج أيضًا إلى منح قمريي المهجر الوسائل اللازمة للمساهمة بفعالية أكثر في التنمية المحلية والإقليمية.

وهناك البرنامج الثالث الذي سُمي ” شاوِري” بمعنى الحلول خصص له 4.5 مليون يورو لتعزيز مشاركة وحماية النساء والشباب والمجتمع المدني في إطار المكافحة ضد الفقر.

وحسب بيان الرئاسة يهدف هذا البرنامج إلى إنشاء نظام بيئي ملائم للحماية الاجتماعية والمشاركة المدنية للنساء والشباب وسيعزز هياكل المجتمع المدني ويحسن قدرات الحكم والإدارة للمؤسسات المسؤولة عن البرامج التي تركز على المساواة بين الجنسين والشباب.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا دون دير لاين، إن “الاتحاد الأوروبي وجزر القمر يعملان على إنشاء شراكة حكيمة لجعل خطة، الرئيس غزالي، جزر القمر الناشئة حقيقة واقعية. ومن خلال هذا الالتزام الإجمالي المقدر بـ28.9 مليون يورو والتركيز القوي على التنمية الوطنية، فإننا لا نحلم بمستقبل أفضل لجزر القمر فحسب، بل نعمل على بنائه بنشاط.

أما الرئيس عثمان عزالي ، فقد قدم شكره للاتحاد الأوروبي على توقيع هذه الاتفاقيات “استثمار 28.9 مليون يورو وثلاثة برامج، والتي تشكل خطوة أساسية نحو تحقيق طموحات، خطته، جزر القمر من الدول الناشئة وضمان مستقبل مستدام للدولة والشعب القمري، كما جاء في البيان

ويذكر أن المسؤولين القمريين يعتمدون بشكل أساسي على الشركاء الدوليين في دعم برامجهم التنموية

وأطلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي “استراتيجية البوابة العالمية” لتعزيز شراكات الاتحاد الأوروبي وربطه مع البلدان والمناطق في جميع أنحاء العالم من خلال تشجيع الاستثمارات العامة والخاصة في شبكة عالمية من سلاسل النقل والتوريد، وذلك في مجالات من بينها الطاقة الخضراء، والمناخ، والاتصالات، والتعليم والبحث العلمي، والصحة، مع التركيز على تحقيق التنمية المستدامة في تلك المجالات

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *