مرض التيفوئيد في جزر القمر : ما الواقع في الأمر ؟

صُدمت  بالعدد الكبير لحالات التيفويد التي يتم علاجها في نغازيدجا.
هل هناك وباء أم أنه مرض متوطن؟
في كثير من الأحيان على أساس اختبارواحد ، يتم علاج المرضى مرارًا وتكرارًا دون تلبية المعايير السريرية.
ما هو التيفوئيد؟ إنه عدوى معوية من عائلة السالمونيلا ، والتي من المحتمل أن تكون خطيرة ويمكن أن تكون مهددة للحياة.
وتتمثل صفتها الرئيسية في كونها جزءًا مما نسميه عادةً “خطر البراز” ، وهي مجموعة من أمراض تنتقل عن طريق “الأيدي الملوثة ”  بالبراز أو الطعام ، وخاصة الخضار الخضراء ، أو عند ملامستها المباشرة للدبر .
عمليا اختفى هذا المرض في البلدان المتقدمة بفضل التقدم في النظافة.
وفي جزر القمر ، يُتهم أن أن المرض ينتقل  عبر مياه  الصهاريج التي تُستهلك كمياه صالحة للشرب ، وهي فرضية أجد صعوبة في الالتزام بها؛
أولا لأن استخدام المراحيض هو القاعدة هنا ولا يتغوط أحد في العراء كما هو الحال في بعض الدول المجاورة ثم من خلال استخدام المياه المعدنية المعقمة التي أصبحت وفيرة ، كما يتضح من انتشار العلامات التجارية في السوق.
إذا لماذا هذا الكم من مصابي التفوئيد ؟
في رأيي ، هناك سوء استخدام لاختبار فيدال (وهو تحليل يستخدم في تشخيص الحمى المعوية)  الذي يستخدم في كثير من الأحيان كاختبار توجيه  تشخيصي وليس كاختبار تأكيد للمرض عندما تشير علامات معينة إلى وجوده.
إن اختبار فيدال غير موثوق به على الإطلاق ، ويولد العديد من الإيجابيات الزائفة ولا يمكن استخدامه كاختبار تشخيصي تحت أي ظرف من الظروف.
أولاً لا بد من الاعتماد على الفحص السريري. وفي الواقع الاسم الحقيقي للمرض هو “حمى التيفوئيد” مما يعني أن هناك دائمًا حمى شديدة مصحوبة باضطراب في الجهاز الهضمي مع أو بدون إسهال.
وفي الختام: لا يوجد وباء ولا توطنٌ لمرض التيفوئيد في جزيرة انغازيجا ، هناك سوء استخدام لاختبار فيدال الذي يبالغ في تقدير عدد الحالات الحقيقية ويؤدي إلى استخدام غير متناسب للمضادات الحيوية المعروفة بآثارها الضارة على المدى البعيد وتشكل مشكلة حقيقية  في الصحة العامة .

الطبيب دكتور محمد منجوان

منقول من/ hayba fm

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *